26 March ,2019
الابتكار يجعل للحياة معنى، ويجعل صاحبة يعيش دائما تجارب هو ذاته لم يتوقعها، إنها الأمل أو لحظة النجاح التي لم تأت بعد، كما أنه لا يرتبط بعمر محدد ولازمان ولا مكان، كل ما يحتاجه أن يجد الفرصة التي تتاح له، وهي ما تسمى لحظة التنوير حين يمسك بالحقيقة. ولأن الإبداع أصبح حاجة ملحة، وبخاصة في المجتمعات التي اعتمدته في كافة أنشطتها، فقد أحسن "قسم العلوم" في الشروق حين تبنى فكرة مشروع"STEM " من الصفوف الأول حتى الثاني عشر واتاحة للطلبة طرح ابداعاتهم و ابتكاراتهم واكتشاف مواهبهم والتحفيز على الإبداع والابتكار، وحل المشكلات، والتفكير خارج الصندوق.